القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار [LastPost]

تحميل افضل لانشر واجهة ايفون الاصلية

(X LAUNCHER (IOS 11
هو لانشر أنيق وسريع وصغير لهواتف الاندرويد. ويستخدم أحدث تصميم لنظام التشغيل IOS 12 ؛ سهل الاستخدام ، وأكثر جمالية ، يمكن أن يغير تمامًا مظهر هاتفك ، مما يعطيك تجربة غير مسبوقة.

المميزات الرئيسية:

●لا يحتوي اعلانات:
تم ازالة الاعلانات المزعجة في هذا الاصدار ، و لن تحدث أي اضطرابات او اخطاء في التطبيق لمساعدتك على التركيز على ما عليك القيام به
●نمط مركز التحكم الخاص ب  IOS 12 :
مرر لأعلى لفتح مركز التحكم ؛ تعيين WiFi والشبكة والسطوع والحجم والتقاط الصور بسرعة.
●مواضيع مختلفة:
التطبيق يحتوي على مركز ثيمات رائع لتوفير العديد من السمات وتحقيق افضل تلائم مع السمات التي تختارها ، والتي يمكن أن تعطيك واجهة سلسة مثل IOS 12  
●احدث الخلفيات وحزم التطبيقات:
يوفر لك هذا التطبيق احدث الخلفيات واشكال رموز التطبيقات من مكتبته الغنية..
●مدير التطبيقات القوي:
اسحب للأسفل لفتح مدير التطبيقات , للبحث عن التطبيقات وفرزها  ووضعها عى سطح المكتب بسرعة
●مجلد Apple Style 
التطبيق يقوم بتصميم مجلد IOS Style ، حيث يمكنك من إسقاط أي تطبيق إلى آخر لإنشاء مجلد.
●تأثيرات حركة الشاشة:
يوجد 8 تأثيرات متحركة مختلفة
●أداة الطقس والوقت:
يحتوي التطبيق على أداة الطقس والوقت ، حيث يمكنك الضغط طويلاً على الاداة وسحبها إلى الشاشة. ومن ثم يمكنك الحصول على توقعات الطقس في الأيام الأخيرة.
●إخفاء التطبيقات:
قم بالتكبير بالاصبعين لتمكين ميزة إخفاء التطبيقات من اجل حماية خصوصيتك
●أيقونة قابلة للتخصيص
يمكن تعديل رمز واسم التطبيق ، يمكنك اختيار صورة  ثم اقتصاصها ، واستخدامها كرمز للتطبيق.
●الإشعارات غير المقروءة التطبيق:
في الإصدار الجديد ، قام مطورو التطبيق باضافة عملية جديدة لاشعارك بالرسائل والاشعارات الغير مقروءة ، لتشغيلها قم بتفعيل AppNotifer  في الإعدادات وامنحه الصلاحية  ، يمكنك جعل تطبيق الفيسبوك والتويتر والواتس اب وغيرها من التطبيقات التي حددتها بإظهار نصائح المعلومات الجديدة ، لذل لا تقلق حيال اي معلومات مهمة مفقودة!
نزل XLauncher الآن وتمتع  بوظائف أكثر إثارة سيتم اضافتها قريبا! مثل الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد والساعة الديناميكية والتقويم والمزيد..




هل اعجبك الموضوع :
author-img
كاتب تقني مهتم بمجال الاندرويد والويندوز

تعليقات

محتوى المقال